كيف تكون سريع التعلم

كيف تكون متعلمًا سريعًا جدًا

لدينا جميعًا وتيرة مختلفة في التعلم. لدينا متعلمون سريعون ومتوسطون وبطيئون. لا تلوم نفسك إذا وقعت في فئة المتعلمين البطيئين. إنها هبة من الله تحتاج فقط إلى العمل عليها. الخبر السار هو أنني سأقدم لك بعض النصائح القيمة حول كيف تكون سريع التعلم. كونك متعلمًا سريعًا يعني ببساطة امتلاك القدرة على الاستيلاء على الأشياء (عند التعلم) بسرعة دون الحاجة إلى التكرار أو الممارسة المستمرة.

نصائح قيّمة في الساعة لتكون متعلمًا سريعًا

كن مركزا :

الاهتمام هو مفتاح تعزيز الاستيعاب. عندما ترغب في المشاركة في جلسة تعليمية ، فاحرص على التركيز والاهتمام الشديد. هذه هي أهم نصيحة تجعلك تتعلم كيف تكون سريعًا.

العب أقل:

تؤدي كثرة اللعب إلى تدهور قدرة العقول على الاستيعاب السريع. لا شك أن اللعب ضروري أيضًا لأن كل العمل وعدم اللعب يجعل جاك صبيًا مملًا. ما أحاول قوله هو تقليل مقدار اللعب الذي تشارك فيه يوميًا.

كيف تكون سريع التعلم

لعب ألعاب تحدي الدماغ:

إن ممارسة ألعاب مثل الألغاز ، والخربشة ، و Whot ، و ludo يعزز تفكير العقل في هيئة التدريس. حاول القيام بذلك كثيرًا وستبدأ في ملاحظة التغييرات.

اقرأ بعد الحصة:

لا تكتفِ بإلقاء كتبك بعد المحاضرة والعودة إليها فقط عندما يكون لديك دروس. هذا لن يفيدك. قم دائمًا بتنمية عادة القراءة بعد الفصل لأن هذا يساعدك على تذكر المزيد وكذلك الحفاظ على صحة العقل.

اقرأ قبل الحصة:

هذا هو مفتاح آخر يساعدك في أن تكون متعلمًا جيدًا. تمنحك القراءة قبل الفصل الدراسي نظرة عامة على كيف سيكون الفصل التالي. سوف يمنحك القيام بذلك فهمًا أفضل عندما يصل الفصل أخيرًا وبالتالي يزيد من وتيرة تعلمك.

اسال اسئلة :

تعلم أن تطرح الأسئلة عندما لا تفهم. هذه سمة من سمات المتعلم السريع. لا تجلس فقط وكن مقعدًا دافئًا. إذا وجدت أي شيء محيرًا أثناء المحاضرة ، فيرجى طرح الأسئلة. لهذا السبب لديك معلمين.

مساهمة :

المساهمة أمر حيوي للغاية في جعلك سريع التعلم. عندما تساهم ، تحفز عقلك. كما أنه يساعدك على التذكر بسهولة بخلاف الجلوس دون قول أي شيء.

"كيف تكون سريع التعلم"

اقرأ أيضًا: كيف تكون مستمعًا جيدًا

 

اترك تعليق